سيرة وحياة الداعي المؤهل الراحل / محمد بن علي الجمالي

نبذة مختصرة عن سيرة وحياة الداعي المؤهل الراحل / محمد بن علي الجمالي 
( قدس الله روحه ونور ضريحه ) المنتقل الى جوار ربه في يوم الاثنين الموافق 24/ شوال عام 1425هـ . 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمد لله وحده السني مجده الرفيع قدره وصلى الله على عبده ورسوله محمد الطاهر والنجم الزاهر وعين الله الساهر وشمس الله القاهر نبي الأمة وكاشف الغمة ومخرج العباد من الشرك والذلة وعلى وصيه وأخيه وصنوه ووزيره وخليفته من بعده الانزع البطين ليث الحروب وكاشف الكروب ليث بني غالب علي بن أبي طالب وعلى عرسه وزوجه الطاهرة فاطمة البتول بنت محمد الرسول أم المؤمنين ونفحة الروح الأمين وعلى ولديها الإمامين الفاضلين والبرقين اللامعين والنجمين الزاهرين والسيفين القاطعين أبي محمد الحسن وأبي عبدا لله الحسين صلوات الله وسلامه عليهما وعلى جميع ألائمة الطاهرين إلى يوم الدين أما بعد :
 
 
اسمه ونسبه ومولده : 
 
هو الداعي المؤهل محمد بن علي ابن الجمالي ابن عبدالله ابن عباس ابن حسين أبن حسين ابن علي ابن هبة الله ابن محمد ابن الفهد المكرمي - ولد في بدر الجنوب حوالي عام 1337 هـ عندما كانت دارا للهجرة المباركة ويقال إن والدته الحرة مريم بنت علي عندما حملت به تعثر في بطنها مدة سنة كاملة وفي إحدى الليالي وهي نائمة رأت رؤيا أن رسول الله صلوات الله عليه وعلى اله أهدى إليها حصان ابيض وفي صباح ذلك اليوم ذهبت إلى الداعي المقدس علي بن محسن شبام ( قس ) وقصت عليه الرؤيا فقال لها يا مريم ابشري هذا الحمل الذي في بطنك ذكر وسوف يعيش وسميه محمد على اسم رسول الله صلوات الله عليه وعلى اله وبالفعل فقد عاش وسماه الداعي ووالدته ( محمد ) تيمنا بالرسول محمد المحمود صلوات الله عليه وعلى اله . 
 
 
ترعرع في حضانة والده الجمالي وكان له من الإخوة حسين وإبراهيم واحمد وقد استشهد إبراهيم في العراق وهو قاصدا زيارة أمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وزيارة سيدنا الحسين صلوات الله عليهم وقد رأي سيدنا الراحل محمد بن على الجمالي رؤيا قبل ورود وفاة أخاه إبراهيم فقال رايته وكأنه يقول له يا محمد يا أبن أمي حصل علينا حادث شنيع وقد جعل الله لنا فيه خير وكفارة فقال سيدنا محمد بن علي قدس الله روحه لبعض الحاضرين عنده ( لا اشك إن إبراهيم قد توفي ) وفي اليوم الثاني وردة البرقية بخبر وفاته وذلك في عام 1396 هـ من شهر رجب . 
وكان والده علي بن عبدالله ابن عباس مع الداعي المقدس علي بن محسن شبام وقد وقف معه في تلك الأيام العصيبة التي حلت بالدعوة الهادية من الأضداد والأشرار وعاصر حربين على الدعوة ( حرب أصحاب القطايط في عام 1337هـ وبعدها بحوالي عشر سنوات حرب الزيدية ) . وهو سليل الدعاة فأباه كان منصوبا مطلقاً في الثلاث الجزائر وجده عبدالله ابن عباس من الحدود الكبار وكان سيدنا الداعي أحمد ابن اسماعيل ابن محمد قدس الله روحه مقدمه على معظم الحدود في وقته وكان ذو باس وشدة ونجدة وفارس من الفرسان ويقال أن سيدنا الداعي حسين بن احمد قدس الله روحه روى قصة وقعت في زمان عبدالله ابن عباس المذكور وهي تدل على شجاعته وهي إن فيه فرس اشتد هياجها فلم يقدر احد على قبضها إلا ( عبدالله بن عباس ) 
 
 
وكان له رأي صائب وحنكة وحكمة لا يحوزها إلا الحدود وأصحاب المراتب وقد ظهرت حكمته ورأيه الصائب عندما عزم الترك على غزو بدر الجنوب ولأنه معروف عن الترك أنهم من أصحاب القوة والشكيمة ويملكون السلاح والحرب خدعة كما يقول الحكيم فجمع الداعي أحمد بن إسماعيل ( قس ) كبار الدعوة للمشورة والرأي وكان من عادته أخذ أرائهم دائما وعندما جاء دور عبدا لله بن عباس قال يا سيدنا الرأي عندي وهو أن نجمع الإبل والغنم والبقر ونلبسها أثواب بيض حتى إذا دربل الترك لاكتشاف المنطقة وراو كثرة البياض لم يشكوا أنهم قوم كثير فيردهم الله عنا ففعلوا ذلك وعندما دربل الأتراك رأوا كثرة البياض أيقنوا بقوة القوم وخافوا ورجعوا إلى بلاد عسير وقد قال الشاعر في ذلك : 
يا سلامي على السلطان عبدا لله && مقدمي يام شور العز من رأسه . 
 
فهذا جد سيدنا الداعي المؤهل محمد ابن علي الجمالي قدس الله روحه وهذا أباه الحد الفاضل عباس الذي أرسله الدعاة إلى ظهران الجنوب ( وادعه ) وقد كانوا من أبناء الدعوة ومكث فيهم مدة طويلة حتى خرجوا من الدعوة وهذا أباه الداعي المنفرد سيدنا حسين بن حسين ( قس ) وهذا أباه الداعي المؤهل حسين بن علي وهذا أباه الداعي المؤهل علي ابن هبة الله وهذا أباه الداعي المنفرد هبة الله بن إبراهيم كما قال فيه الشاعر : هبة من الله وهاب كريم ، وهذا أباه إبراهيم ابن محمد الداعي المنفرد وهذا أباه محمد بن الفهد الداعي والوديع لمولانا جعفر بن سليمان الذي أدى الأمانة كما يجب أن تؤدى . فهولاء أباء وأجداد سيدنا المؤهل محمد بن علي الجمالي قدس الله أرواحهم أجمعين . 
 
كان سيدنا الداعي المؤهل محمد بن علي الجمالي شفيق حنون عطوف على أبنائه وعلى جميع أبناء الدعوة الهادية لم يسمع منه كلمة جارحة طوال عمره فقد كان للجميع والدا حنونا رحيما داعيا إلى الله على بصيرة حافظا ذاكرا ربانيا قاضيا بالحق وكان يدرس ويقراء العلوم الشريفة على يد مولانا المنصوب الجمالي علي ابن 
عبدالله قدس الله روحه وقد حج في شبابه قبل أن يتزوج مع والده الجمالي على الإبل وفسح له بالصلاة وكان سيدنا علي بن حسين قدس الله روحه يكتب لوالد سيدنا محمد بن علي ويحثه على إفادته وكان الداعي ساكن في الطائف وعند انتقال والده حوله مولاه الداعي المقدس سيدنا على بن حسين ( قس ) عنده وكان يأتي من المشكاة ( بلاد ال مريح ) مشيا على الأقدام للاستفادة وطلب العلم عند مولاه . وبعد ذلك تزوج ورزق بثمانية أولاد وثلاث بنات وكان إمام مسجد أل مريح ومكث عندهم أيام شبابه وكانت هجرته قديمة وهو قانع زاهد ورع تقي وبعد حجه لفرضه مع والده الجمالي استمر هو وإخوته الثلاثة حيث كانوا يحجون على الإبل وعلى أرجلهم مشيا على الأقدام ويمكثون ثلاثة اشهر ذهاب وعودة وذلك قبل ظهور السيارات وقد حج سبعون حجة منها خمسة عشر حجة على الإبل ومشيا على الإقدام وخمس وخمسون حجة على السيارات والطائرات وقد زار النجف الاشرف عدة مرات وقد استمر على هذا المنوال طوال عمره المديد حتى بلغ عمره الشريف ثمان وثمانون عاما وصار عاجز عن اداء المناسك ولكنه لم ينقطع عن العمرة وزيارة المشاعر المقدسة وزيارة المصطفى صلوات الله عليه وعلى اله . 
ويعتبر سيدنا الداعي المؤهل محمد بن علي الجمالي من حدود سيدنا علي ابن سيدنا حسين بن احمد قدس الله روحيهما في غرفات الجنان وكات ترتيبه الخامس بين الحدود فالأول كان سيدنا حسين بن الحسن ( قس ) والثاني سيدي عبدا لله حامد وبعده سيدي علي محسن المزنعي وبعده سيدنا حسين ابن إسماعيل ابن احمد ( قس ) ثم سيدي محمد بن علي الجمالي وعند انتقال مولانا المقدس علي بن حسين كان سيدي محمد ابن علي وسيدنا حسين ابن الحسن ( قس ) في كتاب واحد ( ..... ) ولكن سيدنا حسين ابن الحسن كان سابقه وعندما استدعي سيدنا علي بن الحسين سيدنا حسين بن إسماعيل من اليمن قدمه على كافة الحدود إلا سيدنا حسين بن الحسن قدس الله أرواحهم جميعا . وعند دنو نقلة سيدنا علي بن الحسين ونصه على سيدنا حسين بن الحسن قدم سيدنا حسين بن إسماعيل ( قس ) على كافة الحدود وصرف جميع الحدود عنده للاستفادة بمن فيهم سيدي محمد بن علي الجمالي . وعندما أنتقل سيدنا حسين بن الحسن وتولي سيدنا حسين بن إسماعيل قدم سيدي محمد ابن علي الجمالي على كافة الحدود وصرف إليه الإفادة والاستفادة والصلاة في مركز الدعوة الهادية في المنصورة وذلك بعد مرض سيدنا الداعي حسين بن إسماعيل ( قس ) وعدم قدرته على دخول مسجد المنصورة بسبب ما كان يعانيه من الأضداد آنذاك فذهب إلى مشهد دحضة وكان الوالد محمد بن علي الجمالي يصلي معه وفي مرة من المرات تقدم عليه الحاج حزام العديني فأمره سيدنا المقدس حسين بن إسماعيل ( قس ) إن يتأخر وقال له الشيبة أقدم منك يعني الوالد محمد ابن علي الجمالي وفي عام 1413هجري حج مولانا المقدس حسين بن إسماعيل والوالد محمد ابن الجمالي معه وقد أمره سيدنا حسين بالصلاة بالحجاج في يوم عرفه حيث دل وأشار على انه الذي يتلوه في الدعوة . أما أول إشارة من سيدنا حسين بن اسماعيل ( قس ) على سيدي محمد ابن علي فكانت عندما استلم الدعوة عام 1413 هـ حيث أعطاه غرفته التي كان يفيد فيها كبار الدعوة وقد أمر بتنظيفها وفرشها وقال هذه للحاج محمد ابن الجمالي . كما قال قدس الله روحه أنا والحاج محمد مظلومين وكان يحضر معه جميع المناسبات العزائم . وعندما تتابعت على سيدنا حسين ابن إسماعيل قدس الله روحه الامتحانات  وتوالت عليه الإمراض واقعدته صرف معظم الأمور إلى عضيده ومنصوبه محمد بن علي الجمالي فشمر بالجد والاجتهاد وهو مع ذلك يعاني من الإمراض وكبر السن ثم تلاه إنكار فضله ورتبته الشريفة و مع ذلك صابراً محتسباً عطوفا متسامحاً زاهدا قانعا صامتا لا أحد يدري ما في خاطره متخلقاً بخلق أبائه وأجداده . 
وفي ظل ذلك توالت عليه الامتحانات والمصائب كما توالت على داعيه ومولاه حسين ابن اسماعيل قدس الله روحه المخالفات والامتحانات الشديدة . 
وكان عام 1425 هـ بالنسبة لسيدي محمد ابن الجمالي عام الأحزان وله في رسول الله صلوات الله عليه وعلى اله أسوة حسنة عندما فقد زوجته خديجة وعمه أبا طالب سلام الله عليهم في عام واحد . وكذلك حال الداعي المؤهل محمد بن علي الجمالي الذي توالت عليه الأحزان والامتحانات حيث فقد زوجته وولده وأخته وبنت حفيده في ذلك العام مع ما كان يلقاه من سباب وخصام ولكن الله تعالي وأوليائه لم يخيبوا سعيه حيث استحق الراحل رتبته الشريفة من داعيه وسيده ومولاه الداعي المقدس سيدنا حسين بن إسماعيل قدس الله أرواحهم أجمعين وانتضم في سلك الدعاة المؤهلين بعد عناء طويل وخدمة وعبادة وزهد وطاعة وولاية فصار نجما من نجوم الدعوة الهادية وداعيا مؤهلا من دعاة أل محمد عليهم الصلاة والسلام وذاع صيته بين المخالف والموالف وباء أخصامه ومنكري رتبته بالخسران العظيم قال الله تعالى : ( وقالوا مالنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار ) أتخذناهم سخرياً أم زاغت عنهم الأبصار ) وقال سبحانه ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) صدق الله العظيم .
 
وفاته وانتقاله الى عالم القدس : 
 
انتقل سيدنا الداعي المؤهل محمد ابن علي الجمالي إلى عالم القدس في يوم الاثنين الموافق 22/ شوال عام 1425هـ الساعة الواحدة والنصف زوالي السادسة غروبي في مدينة جدة عن عمر ناهز حوالي التسعون عاما وتم نقل جثمانه الطاهر الى مدينة نجران بالطائرة وصلي عليه سيدنا عبدا لله بن محمد سلام الله عليه وكان انذاك لا يزال منصوبا وتم موارة جسده الشريف صباح يوم الثلاثاء 23/ شوال من عام 1425هـ بحضور جمع غفير من أبناء الدعوة الهادية وكانت القلوب حزينة والدموع سافحة ولكن هذه سنة الله في خلقه ولن تجد لسنة الله تبديلا فقد رجع الى مقره الروحاني ومحله القدساني بالربح العظيم والفوز المبين وتجردت نفسه الزكية ملكا روحانيا في زمرة اللاهوت مع الملائكة الصافين المسبحين . فعليه السلام يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا وجزاه الله عنا خير الجزاء وحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين والسعداء تحت قبة سماء العقول الروحانية والاشباح القدسانية والحقنا الله بهم وصالح المؤمنين الموحدين إنه سميع مجيب الدعاء والحمد لله رب العالمين . الاثنين الموافق 22/ شوال عام 1425هـ الساعة الواحدة والنصف زوالي السادسة غروبي في مدينة جدة عن عمر ناهز حوالي التسعون عاما وتم نقل جثمانه الطاهر الى مدينة نجران بالطائرة وصلي عليه سيدنا عبدا لله بن محمد سلام الله عليه وكان انذاك لا يزال منصوبا وتم موارة جسده الشريف صباح يوم الثلاثاء 25/ شوال من عام 1425هـ بحضور جمع غفير من أبناء الدعوة الهادية وكانت القلوب حزينة والدموع سافحة ولكن هذه سنة الله في خلقه ولن تجد لسنة الله تبديلا فقد رجع الى مقره الروحاني ومحله القدساني بالربح العظيم والفوز المبين وتجردت نفسه الزكية ملكا روحانيا في زمرة اللاهوت مع الملائكة الصافين المسبحين . فعليه السلام يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا وجزاه الله عنا خير الجزاء وحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين والسعداء تحت قبة سماء العقول الروحانية والاشباح القدسانية والحقنا الله بهم وصالح المؤمنين الموحدين إنه سميع مجيب الدعاء والحمد لله رب العالمين .

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

دعاء الاستحفاظ

الداعي جعفر بن منصور اليمن

اذكار الصباح

النبيّ الهاشمي صلى ‌الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم في سطور

سيدنا / الأحنف بن قيس

مقتطفات تاريخية فاطمية

أواني الكريستال الصخري (البلور) من العصر الفاطمي

الداعي المطلق علي بن محمد بن الوليد الأنف القرشي

إيجابيات العصر الفاطمي

من روائع الأديب جبران خليل جبران في إمام المتقين علي بن أبي طالب