خطبة الامام علي عليه السلام بدون راء

خطبة الامام علي عليه السلام بدون راء

" الحمد لله القديم بلا غاية , والباقي بلا نهاية , الذي علا في دنوه , ودنا في علوه , فلا يحويه زمان , ولايحيط به مكان , ولايؤوده حفظ ما خلق , ولم يخلقه على مثال سبق , بل أنشأه ابتداعاً , وعد له اصطناعاً , فأحسن كل شيء خلقه وتمم مشيئته , وأوضح حكمته , فدل على ألوهيته , فسبحانه لا معقب لحكمه , ولا دافع لقضائه , تواضع كل شيء لعظمته , وذل كل شيء لسلطانه , ووسع كل شيء فضله , لايعزب عنه مثقال حبة وهو السميع العليم , وأشهد أن لا إله إلا وحده لامثيل له , إلهاً تقدست أسماؤه وعظمت آلاؤه , علا عن صفات كل مخلوق , وتنزه عن شبه كل مصنوع , فلا تبلغه الأوهام , ولاتحيط به العقول ولا الأفهام , يُعطي فيحلم , ويدعى فيسمع , ويقبل التوبة عن عباده , ويعفو عن السيئات ويعلم ما يفعلون . وأشهد شهادة حق , وقول صدق , بإخلاص نية , وصدق طوية , ان محمد بن عبد الله عبده ونبيه , وخاصته وصفيه , ابتعثه إلى خلقه بالبينات والهدى ودين الحق , فبلغ مألكته , ونصح لأمته , وجاهد في سبيله , لاتأخذه في الله لومة لائم , ولايصده عنه زعم زاعم , ماضياً على سنته , موفياً على قصده , حتى أتاه اليقين . فصلى الله على محمد وعلى آل محمد أفضل وأزكى , وأتم وأنمى , وأجل وأعلى صلاة صلاها على صفوة أنبيائه , وخالصة ملائكته , وأضعاف ذلك , إنه حميد مجيد .

أوصيكم عباد الله مع نفسي بتقوى الله والعمل بطاعته , والمجانبة لمعصيته , فأحضكم على ما يدنيكم منه , ويزلفكم لديه , فإن تقوى الله أفضل زاد , وأحسن عاقبة في معاد . ولاتلهينكم الحياة الدنيا بزينتها وخدعها , وفوائن لذاتها ,وشهوات آمالها , فإنها متاع قليل , ومدة ألى حين , وكل شيء منها يزول , فكم عاينتم من أعاجيبها , وكم نصبت لكم من حبائلها , وأهلكت ممن جنح إليها واعتمد عليها , أذاقتهم حلواً , ومزجت لهم سماً . أين الملوك الذين بنوا المدائن , وشيدوا المصانع , وأوثقوا الأبواب , وكاثفوا الحجاب , وأعدوا الجياد , وملكوا البلاد , واستخدموا التلاد , قبضتهم بمخلبها , وطحنتهم بكلكلها , وعضتهم بأنيابها , وعاضتهم من السعة ضيقا , ومن العز ذلاً , ومن الحيلة فناء , فسكنوا اللحود , وأكلهم الدود , وأصبحوا لاتعاينُ إلا مساكنهم , ولاتجد إلا معالمهم , ولاتُحسسُ منهم أحد ولا تسمع لهم نَبساً .

فتزودوا عافاكم الله فإن أفضل الزاد التقوى , واتقوا الله يا أولى الألباب لغلكم تفلحون . جعلنا الله وإياكم ممن ينتفع بمواعظه , ويعمل لحظه وسعادته , وممن يستمع القول فيتبع أحسنه , أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب . إن أحسن قصص المؤمنين , وأبلغ مواعظ المتقين كتاب الله , الزكية آياته , الواضحة بيناته , فإذا تلي عليكم فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم تهتدون .
السلام على يعسوب الدين وقائد الغر المحجلين أمير المؤمنين علي عليه السلام

نادي ياعلي

شارك في النشر 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

دعاء الاستحفاظ

الداعي جعفر بن منصور اليمن

اذكار الصباح

النبيّ الهاشمي صلى ‌الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم في سطور

سيدنا / الأحنف بن قيس

مقتطفات تاريخية فاطمية

أواني الكريستال الصخري (البلور) من العصر الفاطمي

الداعي المطلق علي بن محمد بن الوليد الأنف القرشي

من روائع الأديب جبران خليل جبران في إمام المتقين علي بن أبي طالب

إيجابيات العصر الفاطمي