المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2016

مناظرة للامام الصادق عليه السلام مع ابي حنيفة عن القياس

مناظرة للامام الصادق عليه السلام مع ابي حنيفة عن القياس قال الصادق لابي حنيفة لما دخل عليه من انت؟ قال: ابو حنيفة.قال (ع): مفتي اهل العراق؟ قال: نعم. قال: بما تفتيهم؟ قال: بكتاب اللّه. قال (ع): وانك لعالم بكتاب اللّه، ناسخه ومنسوخه، ومحكمه ومتشابهه؟قال: نعم. قال: فاخبرني عن قول اللّه عز وجل ( وقدرنا فيها السير سيروا فيها ليالي واياما آمنين ) . اي موضع هو؟ قال ابو حنيفة: هو ما بين مكة والمدينة. فالتفت ابوعبداللّه (ع) الى جلسائه، وقال: نشدتكم باللّه هل تسيرون بين مكة والمدينة، ولاتامنون على دمائكم من القتل، وعلى اموالكم من السرق؟فقالوا: اللهم نعم. فقال ابو عبداللّه (ع): ويحك يا ابا حنيفة ان اللّه لا يقول الاحقا. اخبرني عن قول اللّه عزوجل: (ومن دخله كان آمنا) ، اي موضع هو؟ قال: ذلك البيت الحرام. فالتفت ابو عبد اللّه (ع) الى جلسائه، وقال: نشدتكم باللّه، هل تعلمون ان عبداللّه بن الزبير وسعيد بن جبير دخلاه فلم يامنا القتل؟ قالوا: اللهم نعم. قال ابوعبداللّه (ع): ويحك يا ابا حنيفة ان اللّه لا يقول الا حقا. فقال ابوحنيفة: ليس لي علم بكتاب اللّه، وانما انا صاحب قياس. فقال ابوعبداللّه

مناظـــرة الإمام الصــادق عليه السلام مع الطبيب الهندي

صورة
مناظـــرة الإمام الصــادق عليه السلام مع الطبيب الهندي حضر أبو عبدالله «عليه السلام» مجلس المنصور يوماً وعنده رجل من الهند يقرأ عليه كتب الطب فجعل أبو عبدالله «عليه السلام» ينصت لقراءته فلما فرغ الهندي قال له : يا أبا عبدالله أتريد مما معي شيئاً ؟ قال : لا فان معي خير مما معك، قال وما هو ؟ قال «عليه السلام» أدواي الحار بالبارد والبارد بالحار والرطب باليابس واليابس بالرطب وأرد الأمر كله إلى الله عز وجل وأستعمل ما قاله رسول الله (صلى الله عليه وآله): وأعلم أن المعدة بيت الداء وأن الحمية رأس كل دواء واعط البدن ما اعتاده , فقال الهندي : وهل الطب إلا هذا ؟ فقال الصادق «عليه السلام» أتراني من كتب الطب أخذت ؟ قال نعم ، قال «عليه السلام» : لا والله ما أخذت إلا عن الله سبحانه فاخبرني : أنا أعلم بالطب أم أنت ؟ قال الهندي بل أنا ، قال الصادق «عليه السلام» فأسألك شيئاً ، قال : سل، قال الصادق عليه السلام أخبرني يا هندي : لم كان في الرأس شؤون ؟ قال لا أعلم .فلم جعل الشعر عليه من فوق ؟ قال لا أعلم . فلم خلت الجبهة من الشعر ؟ قال لا أعلم . قال عليه السلام : فلم كان لها تخطيط وأسارير ؟ قال لا أعلم .