المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2016

(صور من ارث الفاطميين )

صورة
(صور منتجات  تراثيه تابعه  للفاطميين من القرن الرابع)

لتنوير الذهن و العقل وانارة البصيرة

          ة      بسم الله الرحمن الرحيم  بسم الله النور، بسم الله نور النور، بسم الله نور على نور، بسم الله الذي هو مدبّر الأمور، بسم الله الذي خلق النور من النور، الحمد لله الذي خلق النور من النور، وأنزل النور على الطُور، في كتاب مَسطور في رَقٍّ منشور، بَقَدر مقدور، على نبيٍّ مَحبُور، الحمد لله الذي هو بالعز مذكور، وبالفخر مشهور، وعلى السَّرَّاء والضَّرَّاء مشكور، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين (يا الله يا نور) 66 مرة ثم تقول( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) 7 مرات ثم تقرأ آية النور (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) اللهم يا نور يا عليم * أنت الذي وسعت كل شيء علما * وأحطت بكل شيء حكما*

من روائع الأديب جبران خليل جبران في إمام المتقين علي بن أبي طالب

من روائع الأديب جبران خليل جبران في إمام المتقين علي بن أبي طالب (ع): " إن علياً لمَن عمالقة الفكر و الروح و البيان في كل زمان و مكان " " في عقيدتي أن أبن أبي طالب كان أول عربي لازم الروح الكلية وحاورها وسامرها وهو أول عربي تناولت شفتاه صدى أغانيها على مسامع قوم لم يسمعوا بها من ذي قبل فتاهوا بين مناهج بلاغته وظلمات ماضيهم فمن أعجب بها كان اعجابه موثوقاً بالفطرة ومن خاصمه كان من أبناء الجاهلية"..." " إن علي بن أبي طالب , كلام الله الناطق، وقلب الله الواعي، نسبته إلى من عداه من الأصحاب شبه المعقول إلى المحسوس، وذاته من شدة الاقتراب ممسوس في ذات الله". "...مات علي بن أبي طالب شهيد عظمته... مات والصلاة بين شفتيه... مات وفي قلبه شوق إلى ربه... ولم يعرف العرب حقيقة مقامه ومقداره، حتى قام من جيرانهم الفرس أناس يدركون الفارق بين الجوهر والحصى.. " "... مات ابن ابي طالب قبل أن يبلغ العالم رسالته كاملة وافيه، غير أنني أتمثله مبتسماً قبل أن يغمض عينيه عن هذه الأرض.." "...مات ابن ابي طالب شأن جميع الأنبياء الباصرين الذين ي

سيدنا / عامر بن واثلة

سيدنا / عامر بن واثلة (أبي الطُّفَيل ) عليه السلام انقل اليكم بعض ما ذكر عن حد من حدود سيدنا علي بن ابي طالب عليه السلا وهو سيدنا / عامر بن واثله " أبي الطفيل " عليه السلام . وهو عامر بن واثلة بن عبد الله الكناني الليثي ، المُكنَّى بـ(  أبي الطُّفَيل  ) ، وهو مشهور بهذه الكنية ، وُلد في السنة التي كانت فيها غزوة أحد .  أدرك عامر بن واثلة ثماني سنين من حياة النبي ( صلى الله عليه وآله ) ورآه ، وهو آخر من مات من الصحابة ، وكان يقول :  أنا آخر من بقي ممَّن كان رأى رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله )  .  كان من أصحاب الإمام علي ( عليه السلام ) وثقاته ، ومُحبِّيه‏ وشيعته ، وشهد معه جميع حروبه ، ذكره نصر بن مزاحم بأنَّه من مُخلِصِي الشيعة . كان له حظ وافر من الخطابة ، وكان ينشد الشعر الجميل ، كما كان مقاتلاً باسلاً في الحروب .  خَطَب في صفين كثيراً ، وذهب إلى العسكر ، ومدح عليّاً ( عليه السلام ) بشعره النابع من شعوره الفيَّاض ، وافتخر بصمود أصحاب الإمام ، وقدح في أصحاب الفضائح من الأمويِّين وأخزاهم‏ .  وكان حامل لواء المختار الثقفي ، عندما نهض للثأر بدم الإمام الحسين ( عليه السلام

مسلم بن عوسجة عليه السلام

سيدنا / مسلم بن عوسجة ( عليه السلام ) انقل اليكم بعض ما ذكر عن حد من حدود سيدنا علي بن ابي طالب عليه السلا وهو سيدنا /  مسلم بن عوسجه  عليه السلام . اسمه ونسبه :  هو مسلم بن عوسجة بن ثعلبة بن دودان بن اسد بن خزيمة وكنيته أبو حجل و كان مسلم بن عوسجة من اعيان الشيعة في الكوفة وكان صحابيا جليلا، فقد ذكر ابن سعد في طبقاته (  ان مسلما كان صحابيا ممن رأى رسول الله صلى الله عليه واله  ). وروى عنه الشعبي، وكان مسلم من فرسان الفتوح وابطال الجهاد وله ذكر في كتب المغازي . وهو من أصحاب الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله. له مواقف بطولية في الفتوحات الإسلامية، وهو من عبّاد الكوفة وملازمي جامعها الأعظم. وكان مسلم بن عوسجة في طليعة الجيش الإسلامي الذي دك حصون الكفر في اذربيجان، وقد شاهد بطولته بعض أهل الكوفة ممن حضر الوقعة. وفي يوم عاشوراء، وبعد مصرعه، ونداء جاريته: (  يابن عوسجتاه يا سيداه  ) ، وتباشر أهل الكوفة بقتله، قال شيث بن ربعي ـ قائد ميمنة ابن سعد ـ لبعض من حوله من أصحابه: (  ثكلتكم امهاتكم! إنما تقتلون انفسكم بأيديكم، وتذلون انفسكم لغيركم، تفرحون أن يقتل مثل مسلم بن عوسجة؟! أما وا