المشاركات

عرض المشاركات من فبراير, 2016

الجزء الرابع من قصائد الإمام علي. ..

هذا هو الجزء الرابع و الأخير من القصائد التي كتبها سيدنا " على بن أبي طالب "عليه السلام  ********** (( 1 ))  النَّاسُ مِنْ جِهَـةِ التَّمْثِيـلِ أَكْفَـاءُ ***** أَبُـوْهُــمُ آدَمُ والأُمُّ حَـــوَّاءُ  نَفْـسٌ كَنَفْـسٍ وأرواحٌ مُشاكلَـةٌ ***** وأَعْظُمٌ خُلِقَـتْ فيـها وأعضـاءُ  وإِنَّمـا أُمَّهـاتُ النَّـاسِ أَوْعِيَـةٌ ***** مُسْتَودعـاتٌ وللأَحْسَـابِ آبـاءُ  فإنْ يَكُنْ لهُمُ مِنْ أَصْلِهـم شَـرَفٌ ***** يُفاخِـرونَ بـهِ فالطِّيْـنُ والـماءُ  ما الفَضْلُ إلاَّ لأَهْلِ العِلْـمِ إنَّهُـمُ ***** عَلَى الهُدَى لِمَـنِ اسْتَهْـدَى أَدِلاَّءُ  وقِيمةُ الـمرْءِ مَا قَدْ كان يُحْسِنُـه ***** وللرِجَالِ علـى الأفعـالِ أَسْمـاءُ  وضدُّ كلِّ امرىءٍ ما كَانَ يَجْهَلُـه ***** والجَاهِلونَ لأَهْـلِ العِلْـمِ أَعْـدَاءُ  وإنْ أَتَيْتَ بُجُودٍ من ذوي نَسَـبٍ ***** فـإنَّ نسبَتَنَـا جُــودٌ وعَلْيَـاءُ  ففُزْ بِعِلْمٍ ولاَ تَطْلُـبْ بـهِ بَـدلاً ***** فالناسُ مَوْتى وأَهْلُ العِلْـمِ أَحْيـاءُ  ************* (( 2 ))  أَلاَ اصْحَبْ خِيَارَ النَّاسِ تنجو مُسَلِّما ***** وَمَنْ صَحِبَ ا

الجزء الثالث من قصائد الإمام علي

هذا هو الجزء الثالث من قصائد سيدنا " علي بن أبي طالب " عليه السلام  ************** (( 1 )) الأَزْدُ سَيْفِي عَلَى الأَعْـدَاءِ كُلِّهِـمُ ***** وَسَيْفُ أَحْمَدَ مَنْ دَانَتْ لَهُ العَـرَبُ  قَوْمٌ إذا فاجأوا أَبْلَـوا وإن غُلِبُـوا ***** لا يُحْجِمُونَ ولا يَدْرُونَ مَا الْهَـرَبُ  قَـوْمٌ لَبُوسُهُـمُ فِـي كُلِّ مُعْتَـرَكٍ ***** بيـضٌ رقـاقٌ وداوُديـةٌ سُلَـبُ  البِيْضُ فَوْقَ رُؤُوسٍ تَحْتَـها اليَلَـبُ ***** وفي الأَنَامِلِ سُمْرُ الخَطِّ والقُضُـبُ  وأَيُّ يَوْمٍ مِنَ الأَيَّـامِ لَيْـسَ لَهُـم ***** فيهِ مِنَ الفِعْلِ ما مِنْ دُونِهِ العَجَـبُ  الأَزْدُ أزيَدُ مَنْ يَمْشِـي عَلَى قَـدَمٍ ***** فَضْلاً وَأَعْلاَهُمْ قَـدْرا إذا رَكِبُـوا  وَالأَوْسُ وَالْخَزْرَج القَوْمُ الَّذِينَ بِهِمْ ***** آوَوا فَأَعْطَـوا فَـوْقَ مَـا وَهَبُـوا  يَا مَعْشَر الأَزْدِ أَنْتُمْ مَعْشَـرٌ أُنُـفٌ ***** لاَ يَضْعُفُون إذا مَا اشْتَدَّتِ الحِقَـبُ  وَفَيْتُـمُ وَوَفَـاءُ العَهْـدِ شِيْمَتُكـم ***** وَلَمْ يُخالِطْ قديما صِدْقَكُمْ كَـذِبُ  إذا غَضِبْتُمُ يَهَابُ الخَلْقُ سَطْوَتَكُـم *

الجزء الثاني قصائد سيدنا " علي بن أبي طالب " عليه السلام

هذا هو الجزء الثاني من قصائد سيدنا " علي بن أبي طالب " عليه السلام  ************** (( 1 )) مَا لِي وَقَفْتُ عَلَى القُبُـوْرِ مُسَلِّمـا *********** قَبْرَ الحَبِيْـبِ فَلَـمْ يَـرُدَّ جَوَابِـي  أَحَبِيْـبُ مَا لَكَ لاَ تَـرُدُّ جَوَابَنَـا *********** أَنَسِيْتَ بَعْـدِي خِلَّـةَ الأَحْبَـابِ  قَالَ الحَبِيْبُ : وَكَيْفَ لِي بِجَوَابِكم *********** وأنـا رَهِيْـنُ جَنَـادِلٍ وَتُـرابِ؟  أَكَلَ التُّرابُ مَحَاسِنِـي فَنَسيُتكُـم *********** وَحُجِبْـتُ عَنْ أَهْلِي وَعَنْ أَتْرَابِـي  فَعَلَيْكُمُ مِنِّـي السَّـلاَمُ تَقَطَّعَـتْ *********** مِنِّـي ومِنْكِـمُ خِلَّـةُ الأحْبَـابِ  ************* (( 2 ))  تَـرَدَّ رِدَاْءَ الصَّبْـرِ عِنْدَ النَّوَائِـبِ *********** تَنَلْ مِنْ جَمِيْلِ الصَّبْرِ حُسْنَ العَوَاقِبِ  وَكُنْ صَاحِبا لِلْحِلْمِ في كُلِّ مَشْهَـدٍ *********** فَمَا الْحِلْمُ إِلاَّ خَيْرُ خِدْنٍ وَصَاحِـبِ  وَكُنْ حَافِظا عَهْدَ الصَّدِيْقِ وَرَاعِيـا *********** تَذُقْ مِنْ كَمَالِ الحِفْظِ صَفْوَ المَشَارِبِ  وَكُنْ شَاكِـرا للَّه فِي كُـلِّ نِعْمَـةٍ ********

قصائد الإمام علي "الجزء الأول"

أقدم لكم قصائد غاية في الروعة كتبها سيدنا " على بن أبي طالب " عليه السلام  ، و قد قمت بتقسيم الموضوع إلي أربعة أجزاء حتى تتاح الفرصة لنا لقراءة القصائد و إدراك معانيها ، و سأقوم باذن الله تعالى بإضافة الجزء الثاني ، و الثالث ، و الرابع على التوالي . و هذا هو الجزء الأول ــ عبارة عن أربع قصائد  ************************* (( 1 )) أَبَا لَهَـبٍ تَبَّتْ يَـدَاكَ أَبَـا لَهَـبْ ***** وَتَبَّتْ يَدَاهَا تِلْكَ حَمَّالَـةُ الحَطَـبْ  خَذَلْتَ نَبِيًّا خَيْرَ مَنْ وَطِىء الحَصَـى***** فَكُنْتَ كَمَنْ بَاعَ السَّلاَمَةَ بِالْعَطَـبْ  وَخِفْتَ أَبَا جَهْلٍ فَأَصْبَحْـتَ تَابِعـاً ***** لَهُ وَكَذَاكَ الـرَّأْسُ يَتْبَعُـهُ الذَّنَـبْ  فَأَصْبَحَ ذَاكَ الأَمْرُ عَارا يُهيلُهُ عَلَيْـكَ ***** حَجِيجُ الْبَيْـتِ في مَوْسِـمِ العَـرَبْ  وَلَوْ كَانَ مِنْ بَعْضِ الأَعَادِي مُحَمَّـدٌ ***** لَحَامَيْتَ عَنْهُ بِالرِّمَـاحِ وَبِالقُضُـبْ  وَلَـمْ يُسْلِمُـوْهُ أَوْ يُصَـرَّعَ حَوْلَـهُ ***** رِجَالُ بَلاَءٍ بالحُـرُوْبِ ذوو حَسَـبْ ************************* (( 2