الداعي المطلق علي بن محمد بن الوليد الأنف القرشي


أعلام الفكر الإسماعيلي الفاطمي 


الداعي المطلق علي بن محمد بن الوليد الأنف القرشي

الولادة والنشأة:

هو الداعي المطلق علي بن محمد بن الوليد الأنف القرشي حيث يعتبر الداعي الاول من اسرة بني الأنف وقد لقب والده بالأنف إشارة الى أبرز عضو في وجه الانسان. فهو كما قال الشاعر العربي الحطيئة:
قوم هم الأنف والاذناب دونهم          ومن يساوي بأنف الناقة الذنبا
 وترتيبه الداعي الخامس في تسلسل الدعاة الذين انفردوا بالدعوة وقد انجبت اسرة بني الأنف عدد من الدعاة الذين تعاقبوا على قيادة الدعوة مما يدل على اهتمام هذه الأسرة بطلب العلم والسعي الحثيث للتزود من علوم المذهب الفقهية والعقدية والتاريخية مما اهلها لقيادة الدعوة لأجيال عديده. ولأن التاريخ الاسماعيلي في الغالب يؤرخ عادة للدعاة حينما يستلموا المراتب الكبيرة ويصبحوا من الحجج والدعاة المطلقين  لذلك يظل تاريخ ولادتهم غير موثق توثيقا تاما. وفيما يخص هذا الداعي المناضل فإن الوثائق والنصوص تبين بأنه تقلد رئاسة الدعوة في اليمن وتوابعها بعد وفاة الداعي المطلق علي بن حاتم الحامدي (الداعي الرابع) في 25 ذو القعدة سنة 605 هجريه. وقد قال عنه الداعي حاتم بن ابراهيم الحامدي الداعي الثالث في سلم  الدعوة (اما شرف النسب فإنه اشرف اهل الوقت نسبا واعلاهم حسبا واقدمهم في الدعوة الهادية واسبقهم الى الافعال المرضية وذلك ان جده أي جد علي بن الوليد, ابراهيم بن ابي سلمه لسبقه وشرفه اوفده علي بن محمد الصليحي  الى الحضرة الشريفة المستنصرية. وانهم من اشراف قريش واعلى العرب من بني عبد مناف بن قصي, واما الطهارة والورع والعبادة والعفة والنسك والولاية والآداب, فلا يقاس احد به من اهل زمانه ولذلك اضفت امر الدعوة الهادية في الجزيرة اليمنية إليه. لقد كان هذا الداعي العظيم من الدعاة الذين تمتعوا بعلم غزير فاقبل عليه الاتباع من كل حدب وصوب لسماع محاضراته والتزود من علومه والدراسة عليه. وكان مقره في مدينة صنعاء حيث اعتكف على الدراسة وكتابة الكتب والرسائل والمقالات التي يدافع فيها عن الدعوة ويشرح عقائدها ومعارفها الفكرية ويتصدى للمشككين فيها من وعاظ السلاطين السابقين والمتأخرين وله ديوان شعر في مدح الأئمة والرد على المخالفين ولو كان كتابه العظيم دامغ الباطل وحتف المناضل لوحده شاهدا على علمه لكفاه وهو كتاب فند فيه كتاب (فضائح الباطنية وفضائل المستظهرية) للغزالي والذي سنتطرق اليه بصوره مفصله نظرا لأهمية ذلك. لقد تمتع الدعاة السابقين له بنوع من الحماية في ظل دولة سلاطين ال حاتم الياميين الذين حكموا صنعاء بعد نهاية الدولة الصليحية لمد 77 سنه ابتداء من السلطان حاتم بن علي اليامي الذي حكم صنعاء وتوابعها عام 493 وحتى نهاية الدولة اليامية التي انتهت في عام 569 في عهد السلطان السابع علي بن حاتم بن احمد اليامي وكما هو معروف تاريخيا ان دولة بني حاتم اليامية هي دوله كانت عاصمتها صنعاء وقد تصارعت مع الدولة الزيدية على حكم اليمن ولكن عندما قدم توران شاه اخو صلاح الدين الايوبي الى اليمن قضى على الدولتين وبسط نفوذه على عموم اليمن. وقد اعقب ذلك حروب وثورات وغزو من القبائل وساد اليمن فتره من عدم الاستقرار السياسي والامني مما زاد الاعباء لحفظ تراث الدعوة الذي كان موزعا في جميع انحاء البلاد, فقام داعينا الاجل بضبطه وحفظه في اماكن سريه خاصه حتى لا تتسرب اليه ايادي الغزاة الأيوبيين الذين جاءوا للقضاء على تراث الدولة الفاطمية في اليمن كما فعلوا في مصر.

مؤلفاته:
خلال حياة هذا الداعي العلامة الطويلة والتي قاربت التسعين عاما وكان صحيح الجوارح يؤلف الكتب والرسائل ويعلم اهل الاستفادة حيث امتازت مؤلفاته بالمعرفة التامة بأصول المذهب ولا تزال هذه الكتب والمؤلفات تتصدر كتب الدعوة في مختلف الدول التي يتواجد بها معتنقي المذهب الاسماعيلي المستعلي وهذه الكتب والمؤلفات التي تنسب اليه تتضمن الاتي:
1- كتاب دامغ الباطل وحتف المناضل: هذا الكتاب يعتبر من الكتب الإسماعيلية الجديرة بالدرس والاهتمام فهو بالإضافة الى كونه يرد على المفكر الاسلامي المشهور (ابي حامد الغزالي) فإنه يضم بين دفتيه وجهة النظر الإسماعيلية في الكثير من المواضيع والآراء  الفقهية والتأويلية والعرفانية التي ترتكز عليها الدعوة الإسماعيلية في معتقداتها الدينية. فقد ناقش هذا الداعي العالم كتاب ابي حامد الغزالي (فضائح الباطنية وفضائل المستظهرية) نقاشا علميا مدعوما بالآيات القرآنية  والاحاديث النبوية فندت واجابت على تساؤلات الغزالي بأسلوب علمي خالص يقارع فيه الحجة بالحجة المنطقية الواضحة. ومن المهم جدا ان نوضح وباعتراف الغزالي نفسه ان تأليفه لكتاب فضائل المستظهرية جاء بناء على قرار سياسي من الخليفة العباسي المستظهر عندما بدأ الفاطميون يقرعون ابواب بغداد ومعنى ذلك ان كتاب الغزالي لم يكن يحارب معركه فكريه خالصه دفاعا عن الدين والعقيدة وخدمة العلم  بل كان استجابة لرغبه من بيدهم السلطة من العباسيين في معركتهم السياسية ضد الفاطميين وفكرهم الاسماعيلي حيث يعترف الغزالي بقوله (فاني لم ازل مدة المقام بمدينة السلام متشوقا ان اخدم المواقف المقدسة الإمامة المستظهرية ضاعف الله جلالها) ثم يستطرد تشوقه لخدمة الخليفة وذلك (بتصنيف كتاب في علم الدين اقضي به شكر النعم واقوم به رسم الخدمة واجني بما اتعاطاه من الكافة ثمار القبول والزلفة.. حتى خرجت الاوامر الشريفة المستظهرية بالإشارة الى الخادم في تصنيف كتاب في الرد على الباطنية...الخ). ولقد حشد داعينا الاجل في رده على الغزالي الكثير من النظريات العرفانية المدعومة بالآيات القرآنية والاحاديث الشريفة  المروية عن الرسول واهل بيته من الأئمة الاطهار مما جسد العقيدة الإسماعيلية الصحيحة واعطى الدليل القاطع على ان ما كتبه الغزالي ضد الإسماعيلية املته الظروف السياسية التي كانت تسيطر على العالم الاسلامي في ذلك الوقت. والحقيقة فإن كتاب دامغ الباطل كتاب جدير بالقراءة والاطلاع لكل باحث عن الحقيقة الإسماعيلية وهذا الكتاب يتكون من مجلدين شرح فيها الداعي المنطلقات العرفانية في 12 بابا كان بودنا ذكرها بالتفصيل الا ان المقام لا يتسع لذلك.
2- كتاب مختصر الاصول وزبدة المحصول: وهو كتاب يبين فيه الداعي اختلاف مقالات الفرق المختلفة في الاسلام ويتحدث الداعي بتواضع عن نفسه وكتابه فيقول:
 (لم يقـف بي قـصوري في العـلم وضيق سعـتي في الفهم عن طلب ألأجر والقيام بأداء الشكر فما وفـقـت فيه من إصابة معـنى فمن بركة من يحيط بي فـلكه ويصرفـني بالبسط والقبض استيلاءه علي وتملكه وما كان من خطأ وزلل وبالله العياذ منه فمن قـصوري وعجزي وحسوري وقد وسمتها بمختصر الاصول وزبدة المحصول لكون ما تكلمت فيها عليه من الاصول مختصرا ومحصول معاني ما أختلف فيه زبدا مستخلصا لدى اربابه مصونا مدخرا وهي تـنـقسم اربعة ابواب كل باب منها يتضمن عدة فصول الباب الاول يتضمن القول في شرح المقالات وكم انقسمت في ما جاء به النبي صلى الله عليه وعلى آله وكيفية انقسامها على الاختصار جملا دون الفروع تجمع اربعة فصول الباب الثاني يتضمن الرد على الفرق الحوشية وأمثالهم من الجبرية في ما تعلقت به من ظواهر الالفاظ وجهلت من معانيها تجمع سبعة فـصول الباب الثالث يتضمن الرد على اصحاب الرأي من المعتـزلة والزيدية وأمثالهم ونقض ما تعـلقوا به من التعـويل على آرائهم والاتباع في الدين لأهوائهم تجمع ثمانية فصول الباب الرابع يتضمن الرد على معـطلي الشرائع من الفلاسفة والملاحدة والزنادقة ومن يجمعهم القول بأبطال ما جاءت به الرسل صلوات الله عليهم والتكذيب لما وعدوا من الثواب وأوعدوا به من العـقاب.
3- رسالة الايضاح والتبيين في كيفيه تسلسل ولادتي الجسم والدين: وهو كتاب يتحدث عن نشئه الكون وسريان العناية الربانية في الخلقة الجسدية والكمال الجسماني ثم يتجه الى تبيان الخلقة الدينية التي يمتحن فيها الانسان صعودا او هبوطا في درجاته والتي تعتبر الكمال المتم لعودته الى ربه  حيث يختتم بقوله (فيرجع المترقي على حسب ما كان عليه من اللطافة قبل السقوط ويؤب الى افضل مما كان  فيه من الإنارة والاشراق ولما يبل بالهبوط مطمئنا من الفساد والفناء مخلدا في جوار ربه  ذي الملكوت والسناء في جنة عالية وعيشة راضيه كما قال تعالى ﴿يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً
4- كتاب تاج العقائد ومعدن الفوائد: وهذا الكتاب يتضمن مئة مسألة فلسفية، جعلها ممثولة لأسماء الله الحسنى التسعة والتسعين، فأثبت تضلعه في التعبير عن النظام الفكري الإسماعيلي المتميز بالبيان الواضح، ويمكن القول بأن هذا الكتاب يعبّر عن نفسه ويمثل أصدق تمثيل الاعتدال في العقائد الإسماعيلية، فكان تحفة أدبية في التراث الاسلامي الخالد.
5- كتاب الذخيرة في الحقيقة: هذا الكتاب يتكون من 34 فصلا،  تبحث فيما يخصّ المبدأ والمعاد وتتناول أصل الموجودات ونشأة العوالم من العقول والأرواح والأجرام والأجسام، كما يتناول النهايات لكل البشر، حساباً وعقاباً، إلى مجيء يوم القيامة حيث يتمّ الحساب والجزاء.

6- كتاب تحفه المرتاد وغصه الاضداد: وهو في الرد على الفرقة المجيدية واثبات إمامة الامام الطيب بن الآمر وذكر تسلسل الإمامة في الابناء والمعروف تاريخيا  انه قبل ان ينتقل الامام  الآمر بأحكام الله الى جوار ربه بعد جرحه نص على ابنه الطفل الصغير الامام الطيب بن الآمر وارسل بذلك خطابا بعث به الى السيدة الحرة اروى بنت احمد الصليحي واستناب عليه عمه  ابو الميمون عبد المجيد ليكون وصيا على ابنه الامام ولقبه بالحافظ لكن عبد المجيد لم يلبث ان خالف الوصية واعلن نفسه اماما ثم تفرد بالسلطة وتذكر المصادر الإسماعيلية الطيبية ان الامام الصغير ارسل الى السيدة الحرة في اليمن حيث تم  استتاره خوفا عليه من الاضداد
7- الرسالة المفيدة في ايضاح لغز القصيدة: وهو في شرح قصيدة (النفس) لابن سيناء وقد اختلف المؤرخون في نسبته اليه من عدمه.
8- ديوان شعر: ويضمن اشعاره في مدح الأئمة والرد على المخالفين. 
 وهناك كتب ورسائل اخرى كثيره ومتنوعه تنسب اليه وهي حسب الاتي:

- كتاب ضياء الالباب المحتوي على المسألة والجواب 
- مجالس النصح والبيان
- رسالة لب المعارف 
- رسالة لب الفوائد وصفو العقائد في المبدأ والمعاد
- رسلة ملحقة الاذهان ومنبهة الوسنان
- نظام الوجود وترتيب الحدود
- الايضاح والتفسير في معنى يوم الغدير
- رساله في معنى الاسم الاعظم
- رسالة جلاء العقول وزبده المحصول

خاتمة:

ما العمر ان طال للإنسان او قصرا          بنافع في غد او دافع ضررا
ولا حياة الفتى تغني اذا هو لم             يكن به قاضيا في دينه وطرا
فإن يمت جاهلا ماذا اريد به               فبالحقيقة في الدارين قد خسرا
فلينتبه كل ذي نفس تريد لها               تخلصا وليجد في امره النظرا
ويتخذ زاده التقوى لمرجعه               ليحرز النصر في عقباه والظفرا
هذه ابيات من ديوانه وهي خير دليل على شاعريته المستوحاة من تأملاته وافكاره الدينية والروحية. ولعله من الحقيقة بمكان ان نقول ان لهذا الداعي من اسم كتابه دامغ الباطل وحتف المناضل نصيب من التسميه فهو بحق يعد داعيا مناضلا من اجل فكره وعقيدته وما يؤمن به فبعد اكثر من مائه عام على كتاب المستظهري لابي حامد الغزالي الطوسي النيسابوري الفقيه الصوفي الشافعي الأشعري الذي عاش في الفترة (450 هـ - 505 هـ)، والذي يعتبر أحد أهم أعلام عصره وأحد أشهر علماء الدين في العصر العباسي يأتي كتاب دامغ الباطل لكي ينتصر للفكر الاسماعيلي ويرد على الغزالي ردا علميا خالصا مرتكزا على الحجه والحقائق العلمية الدامغة من القرآن واحاديث الرسول المروية عن اهل البيت. وعلى الرغم من البعد الزمني بينهما الا انه جاء ليشفي غليل النفوس المتعطشة للحقيقة ويزرع الثقة بين المترددين ويرد على كل من  يحاول تشويه الصحيفة الإسماعيلية. لقد قضى هذا الداعي العظيم جل حياته التي امتدت الى تسعين سنه  في خدمة العلم  والمعرفة فألف الكتب والرسائل، نشر عدد منها ولا يزال معظم المخطوطات الأصلية محفوظه لدى طائفة البهرة في الهند, وكانت وفاته في نصف الليلة المسفرة  عن يوم الاحد السابع العشرون من شهر شعبان  سنه612 هجري وكانت فترة انفراده بالدعوة ست سنين وتسعة اشهر وثلاثة ايام رحمه الله واسكنه فسيح جناته.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

دعاء الاستحفاظ

الداعي جعفر بن منصور اليمن

اذكار الصباح

النبيّ الهاشمي صلى ‌الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم في سطور

سيدنا / الأحنف بن قيس

مقتطفات تاريخية فاطمية

أواني الكريستال الصخري (البلور) من العصر الفاطمي

إيجابيات العصر الفاطمي

من روائع الأديب جبران خليل جبران في إمام المتقين علي بن أبي طالب